فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وبرده تعين على الِاسْتِغْرَاق فِي النّوم وَحصر الْحَرَارَة وَهَاتَانِ خلَّتَانِ نافعتان فِي الهضم ويستدل على أَن اللَّيْل كَاف فِي الهضم أَن النَّاس ترهقهم فضول الْغذَاء أبدا بعد نوم اللَّيْل وَبِالْجُمْلَةِ فَلْيَكُن النّوم بِمِقْدَار لي إِذا كَانَ ينقص ويحلل الفضول المتولدة عَن الاستمراء. لي صَنْعَة ساذجة جَيِّدَة: يدق بزر الخس ويعجن بطبيخ قشور الخشخاش الْأَبْيَض وَالْأسود ويطلي من الصدغ إِلَى الصدغ وينشق دهن القرع أَو النيلوفر والبنفسج ويسعط بِهِ. لي شراب يسكن السعال ويهيج النّوم: بزر خشخاش أَحْمَر جُزْء وَربع ويطبخ حَتَّى تنزل قوتها ألف ي فِي المَاء ويمرس ويصفى ويلقى عَلَيْهِ سكر ويعقد وللمبرسم أطبخ فِي مَاء الشّعير بزر خشخاش زبزر خس.

من آلَة الشم قَالَ: من اسْتلْقى ليلته كلهَا على قَفاهُ خيف عَلَيْهِ أَن تسرع إِلَيْهِ السكتة وَالْإِغْمَاء الصرع وَذَلِكَ أَن فضول الدِّمَاغ حِينَئِذٍ لَا تسيل بل تمتلئ رُطُوبَة مِنْهُ. لي هَذَا الشكل جدا عِنْد امتلاء الرَّأْس وَفِي هَذِه الْحَال يَنْبَغِي أَن ينقى فضل الدِّمَاغ بالشم مِمَّا)

يحدر فِي الْأنف والحنك لَا أَن يَجْعَل فِيهِ.

روفس فِي كِتَابه فِي الْحمام قَالَ: التَّعَب يجفف الْبدن ويقويه جدا. ج: الدّهن الَّذِي يطْبخ فِيهِ الشبث الْيَابِس يجلب النّوم إِذا تَنْشَق مِنْهُ.

3 - (جَوَامِع الْعِلَل والأعراض)

النّوم الطبيعي يكون من رُطُوبَة معتدلة تندى الدِّمَاغ وَالْخَارِج عَن الطَّبْع يكون إِمَّا من برودة تحدر الدِّمَاغ وَإِمَّا من رُطُوبَة كَثِيرَة تبله وتستغرقه. لي بِأَن من كَلَامه أَن للرطوبة أَعمال النّوم على الْحَقِيقَة وَأما الْبُرُودَة فَإِنَّمَا تجلبه لخدر الْقُوَّة وموتها. 3 (مُفْرَدَات) اللفاح يسبت وَأما قشور أَصله فَإِنَّهَا قَوِيَّة جدا وَالْأَصْل نَفسه ضَعِيف. ج: الإبريسا يجلب النّوم الحماما يجلب النّوم الْإِذْخر يثقل الرَّأْس دهن الزَّعْفَرَان يسبت ويتخذ من المر الزَّعْفَرَان يلقيان فِي زَيْت قد عفص بالحمايا والإذخر والميعة. لي هَذَا قوي جدا والمر يسبت جدا والميعة السائلة تنيم وتسبت الصَّبْر ينوم. د قَالَ:

الأقحوان إِن اشتم أَنَام وأسبت.

الزَّعْفَرَان ينيم ويسبت إِذا شم ويثقل الرَّأْس إِن أكل. قَالَ حنين فِي كتاب الترياق: إِن الحماما تسكن وتنوم.

ابْن ماسويه قَالَ: عصارة اللفاح وَأَصله يسبتان. ألف ي الفلاحة: الكرنب يثقل الرَّأْس مَتى أكل ويسبت المرو الْأَبْيَض الْمُسَمّى الدَّرْمَك يسعط بِهِ الصّبيان فينامون والمرماحوز مَتى أَكثر شمة على النَّبِيذ جلب نوماً غرقاً.

<<  <  ج: ص:  >  >>