فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الْإِسْكَنْدَر قَالَ: الإبرية تكون إِمَّا لرقة جلد الرَّأْس أَو لرقة الْجَسَد كُله وَقد يكون لسوء مزاج فِي الرَّأْس أَو بلغم مالح أَو دم سوداوي فنق الْبدن من هذَيْن الخلطين إِن كَانَ يحْتَاج إِلَى ذَلِك فَإِذا نقيته فَخذ طينا خوزيا فبله بِالْمَاءِ ودعه يبتل ثمَّ اعجنه بعصارة السلق واطل بِهِ الرَّأْس ودعه يجِف ثمَّ اغسله ثمَّ حل الكندر بشراب وزيت وادهنه اثْنَي عشر يَوْمًا ثمَّ اسحق بعد ذَلِك ميويزجا بِزَيْت وادهنه وَإِن كَانَت الإبرية كمدة رطبَة فاغسل الرَّأْس بِمَاء وملح أَو بِمَاء بَارِد قد أنقع فِيهِ ترمس أَو بطبيخ الترمس الف ي فانه عَجِيب.

اربياسيس للحزاز المزمن الْغَالِب: قلقيدس وكبريت يسحقان ويدافان بشراب وَيضْرب بدهن المصطكي ويلطخ بِهِ الرَّأْس ويلطخ بِهِ الرَّأْس وَهُوَ محلوق.

الساهر قَالَ: مِمَّا جربته فَوَجَدته بَالغا للحزاز أَن يغسل الرَّأْس بعصير ورق الْخلاف الرطب.

لي وَإِن غسل بِمَاء سلق وبورق أذهبه.

3 - (أدويته المفردة)

مَاء سلق قيموليا لعاب خَرْدَل وبزرقطونا ترمس باقلى نطرون حمص ميويزج دردى الشَّرَاب خطمى زجاج مرار الْبَقر حلبة حنظل مَاء ورق السمسم الرطب خل خمر فلتستعمل اللزجة مِنْهَا عِنْد شدَّة اليبس والحادة عِنْد تكاثف الحزاز جدا وَلَا شَيْء أصلح من الْحلق الدَّائِم والدهن وَالْمَاء الْحَار.

الْكَمَال والتمام لِابْنِ ماسويه: يدق الحمص وَيضْرب بخل وخطمى وَغسل بِهِ الرَّأْس فِي الْأُسْبُوع ثَلَاث مَرَّات.

قريطن قَالَ: هَذِه صفة مجربة للحزاز: يُؤْخَذ دردي الشَّرَاب رَطْل صابون أُوقِيَّة بورق أَربع درخميات يجمع الْجَمِيع نعما ويلطخ بِهِ الرَّأْس وَيتْرك ساعتين ثمَّ يغسل بِمَاء السلق ودقيق الحمص ويدهن بدهن الآس.

وللحزاز المزمن الْقَدِيم: كبريت أصفر وقلقنت وبورق بِالسَّوِيَّةِ لاذن مخلوط بدهن المصطكى يجمع ويلطخ بِهِ الرَّأْس ثمَّ يغسل بعد لَيْلَة أَو خُذ خربقا أَبيض ونطرونا وقلقنتا وكبريتا الطخ بِهِ الرَّأْس ثمَّ ادهنه بعد غسله بدهن المصطكى ولاذن.

الْحمام لِابْنِ ماسويه قَالَ: يذهب الإبرية من رُؤْس المحرورين: الحمص السحيق الْمَضْرُوب بِمَاء السلق وخل خمر أَو مَاء ورق السمس الرطب أَو خل خمر وَمَاء السلق وحمص.

سرابيون: إِذا كَانَت أخلاط الْبدن جَيِّدَة والحزاز يتَوَلَّد فان طباع الرَّأْس تويد الحزاز وَيكون ذَلِك ليبس جلدَة الرَّأْس الف ي وعلاجها الترطيب بالأدهان والأطلية اللزجة واللعابات وَإِن كَانَ ذَلِك إِنَّمَا هُوَ لبخارات ترْتَفع إِلَيْهِ فأسهل ثمَّ اغسل الرَّأْس بِمَاء السلق وملح وخل قَلِيل.

<<  <  ج: ص:  >  >>