فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

قطور ينضج البثور الَّتِي فِي الْأذن طبيخ التِّين وَالْحِنْطَة يقطر فِي الْأذن وتملأ وتوضع فِيهِ فَتِيلَة فيسرع نضجه لي الْحَال فِي هَذِه البثور كالحال فِي الخراجات فَإِذا أَنْت رمت التسكين مُدَّة وَلم يكن يسكن وَاشْتَدَّ الضربان فاعن على التفتيح.

فيلغريوس قَالَ قد يعرض وجع الْأذن بِسَبَب ريح بَارِدَة تصيبه واستحمام بِمَاء بَارِد. قَالَ ولثقل السّمع أسهله بالأيارج بشحم الحنظل وأدم الغرغرة بالخردل ثمَّ كمده بطبيخ الأفسنتين بأنبوب أَو بطبيخ ورق الْغَار وَبعد ذَلِك اغل الخربق الْأسود فِي الْخلّ وقطر مِنْهُ فِي الْأذن.

التَّذْكِرَة قَالَ لثقل السّمع مرَارَة مَاعِز وبوله وللدوي يقطر فِيهِ عصير الأفسنتين أَو عصير الفجل مسخنة.)

الْكَمَال والتمام دَوَاء نَافِع الجلنار يقطر فِيهِ وَمَاء القرع ودهن ورد فَإِنَّهُ عَجِيب.

3 - (دَوَاء نَافِع للدوي فِي الْأذن)

يُؤْخَذ دهن السوسن وَشَيْء من مَاء السداب أَو دهن لوزمر وخل خمر ب المنجح قَالَ يحدث مَعَ البثرة فِي الْأذن حرارة وحرقة وضربان شَدِيد وعلاجه فِي أول الْأَمر الفصد وَاللَّبن ودهن الْورْد وَمَاء القرع وَنَحْوهَا فَإِن لم يسكن وَأَرَدْت أَن تنضج فقطر فِيهِ طبيخ التِّين وبزرمر ويقطر فِيهِ حَتَّى ينضج فَإِذا انفجر عولج بالمرهم من خل خمر ومرداسنج وأسفيداج ودهن ورد وانزروت وَدم الْأَخَوَيْنِ وَأَن أزمن فالتي فِيهَا عروق وَأَن أزمن أَكثر فالق فِيهِ زرنيخا أصفر لي يسحق المرداسنج بالخل ودهن الْورْد حَتَّى يَرْبُو ثمَّ يلقى عَلَيْهِ سرنج وانزروت

<<  <  ج: ص:  >  >>