فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الْكُلية فَمن وجد مِنْهَا شَيْئا فَعَلَيهِ بالعسل وَالْمَاء المحرّق " يَعْنِي الْحَمِيم. قَالَت عَائِشَة: وَكَانَت الخاصرة برَسُول الله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] وَكَانَت تشتدّ بِهِ حَتَّى إِن كَانَت لتسهده.

وَعَن عمر بن عبد الْعَزِيز أَنه قَالَ: لم أر للخاصرة خيرا من الْحَمِيم. يَعْنِي يدْخل فِيهِ وَيشْرب الْعَسَل.

وَرُوِيَ أَن عمر بن الْخطاب - رَضِي الله عَنهُ - سَأَلَ الْحَارِث بن كلّدة الثَّقَفِيّ عَن دَوَاء الخاصرة.

قَالَ: الحلبة تطبخ وَيجْعَل فِيهَا سمن الْبَقر. قَالَ الْحَارِث: وَأما إِذا كنّا على غير الْإِسْلَام فالخمر وَسمن الْبَقر.

قَالَ لَهُ عمر: لَا نسْمع مِنْك ذكر الْخمر فَإِنِّي لَا آمن إِن طَالَتْ مدّة من لَا روع لَهُ أَن [يتداوى] بهَا.

وَعَن الْأَوْزَاعِيّ أَن رَسُول الله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] قَالَ: " من سبق الْعَاطِس إِلَى الْحَمد الله عوفي من وجع الخاصرة ".

(مَا جَاءَ فِي الإثْمِد وعلاج الْبَصَر)

قَالَ رَسُول الله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] : " عَلَيْكُم بالإثْمِد فاكتحلوا بِهِ عِنْد منامكم فَإِنَّهُ خير أكحالكم وَهُوَ يجلو الْبَصَر وَيذْهب القذى وينبت الشّعْر ويجفّ الدمع ".

وَكَانَت لرَسُول الله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] محكلة فِيهَا إثْمِد يكتحل مِنْهَا عِنْد النّوم. وَسمع رَسُول الله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] يَقُول: " [الكمأة] من المنّ وماؤها شِفَاء للعين ".

<<  <   >  >>