فصول الكتاب

<<  <   >  >>

قَالَ عبد الْملك:

وَأَخْبرنِي مطرّف عَن مَالك أَنه كرهها، وَذكر أَن عمر بن الْخطاب كرهها وَقَالَ: هِيَ شُعْبَة من عمل قوم لوط.

قَالَ عبد الْملك:

وَسَمعنَا ابْن الْمَاجشون يكرهها وَيَقُول: كَانَ [عُلَمَاؤُنَا] يكرهونها.

(مَا جَاءَ فِي التعالج بِالْمَشْيِ من السنا والشبرم وأشباهها من العقاقير)

وَعَن أنس بن مَالك أَن رَسُول الله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] قَالَ: " عَلَيْكُم بِأَرْبَع فَإِن فِيهِنَّ شِفَاء من كلّ دَاء إِلَّا من السام وَهُوَ الْمَوْت: السنا، والسنوت، والثفاء، والحبة السَّوْدَاء ".

قَالَ عبد الْملك:

والسنا القثاء لُغَة ثمَّ السنوت الشبت والثفاء الْحَرْف والحبة السَّوْدَاء (الشونيز) .

قَالَ رَسُول الله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] : " مَاذَا فِي الأمرّين من الشِّفَاء الصَّبْر والثفاء " يَعْنِي الْحَرْف.

وَعَن أَسمَاء بنت عُمَيْس أَن رَسُول الله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] دخل عَلَيْهَا وَعِنْدهَا شبرم فَقَالَ لَهَا: " مَا

<<  <   >  >>