فصول الكتاب

<<  <   >  >>

واللين كلّه قد يسْرع التَّغْيِير فِي الْجوف والانقلاب إِلَى الْغَالِب من الأخلاط: إِن صَارَت المرّة غالبة فِي الْجوف انْقَلب إِلَيْهَا، وَإِن صَار البلغم غَالب انْقَلب إِلَيْهِ [خَاصَّة] اللَّبن الحليب. فَلذَلِك يَنْبَغِي لمن أَرَادَ شربه أَن يبْدَأ بنفض مَا فِي بَطْنه من الأوساخ، ثمَّ يشرب اللَّبن فَإِنَّهُ من شربه بعد نفض بَطْنه انْتفع بِهِ وَزَاد عضوة للجسد، وَمن شربه قبل إنفاض بَطْنه ضرّه، وانقلب إِلَى الْغَالِب من أخلاطه. وَلبن الرّبيع أرقّ الألبان من الَّذِي يكون بعد مَا يبس المرعى.

والجبن الرطب: كلّه فِي الْجُمْلَة مَا كَانَ مِنْهُ من الْمعز، أَو الضَّأْن، أَو الْبَقر غليظ بطئ الانهضام، وَإِذا كَانَ بالعسل فَهُوَ سريع الانهضام وَلَا يضرّ عِنْد ذَلِك.

والجبن الْعَتِيق: حارّ يَابِس وكلّ مَا عتق ازدادت حرارته وولّد الدَّم الغليظ الَّذِي يولّد المرّة السَّوْدَاء لِأَنَّهُ يولّد الْفضل الغليظ، ويولّد [الْحَصَاة] فِي المثانة لِأَن [الْحَصَاة] إِنَّمَا تكون من الْفضل الغليظ. وَقد ينفع لباب الْجُبْن إِذا شوي فَأكل بالخل من استطلاق الْبَطن إِذا لم تكن الْمعدة ضَعِيفَة.

(مزاج السّمن وَالزَّيْت ومنافعهما)

قَالَ عبد الْملك بن حبيب:

السّمن: حارّ رطب يزِيد فِي الْمَنِيّ. والبقري مِنْهُ خير من المعزي.

وَالزَّيْت: حارّ رطب وَهُوَ دون رُطُوبَة السّمن. وَالسمن أغذى من الزَّيْت وأشفى وأصحّ، وَمَا عتق من السّمن وَالزَّيْت كَانَ أحرّ لَهُ.

وَإِذا شرب السّمن بالعسل ينفع من السمّ الْقَاتِل، وَمن لدغ الْحَيَّات والعقارب، وَهُوَ جيد للحرّ الَّذِي يكون فِي فؤاد الصّبيان، وَنَافِع من الأورام والصلابة الَّتِي تكون فِي الإحليل، وَمن القروح الَّتِي تكون فِي الْأَرْحَام.

وَالزَّيْت صنفان: صنف مِنْهُ يُقَال لَهُ: الْإِنْفَاق: يصنع من الزَّيْتُون الغليظ، وَفِيه

<<  <   >  >>