<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الدنيا ومن كان الفقر في قلبه فلا يغنيه ما أكثر له في الدنيا وإنما يضر نفسه شحها".

(صحيح) [ن حب] عن أبي ذر. صحيح الترغيب 820، 4/92 - 93: ك.

7817 - 2915 - «يا أبا ذر! إذا صمت من الشهر ثلاثة أيام فصم ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة» .

(صحيح) [ت ن] عن أبي ذر. المشكاة 2057، الإرواء 947.

7818 - 2916 - «يا أبا ذر! إذا طبخت فأكثر المرق وتعاهد جيرانك» .

(صحيح) [حم خد م ت ن] عن أبي ذر.

7819 - 2917 - «يا أبا ذر! أرأيت إن أصاب الناس جوع شديد لا تستطيع أن تقوم من فراشك إلى مسجدك كيف تصنع؟ تعفف ; يا أبا ذر؟ أرأيت إن أصاب الناس موت شديد يكون البيت فيه بالعبد - يعني القبر1 - كيف تصنع؟ اصبر ; يا أبا ذر: أرأيت إن قتل الناس بعضهم بعضا حتى تغرق حجارة الزيت من الدماء كيف تصنع؟ اقعد في بيتك وأغلق عليك بابك قال: فإن لم أترك؟ قال: فأت من كنت معه فكن فيهم قال: فآخذ سلاحي؟ قال: إذن تشاركهم فيما هم فيه ولكن إن خشيت أن يردعك شعاع السيف فألق من طرف ردائك على وجهك كي يبوء بإثمه وإثمك ويكون من أصحاب النار» .

(صحيح) [حم د هـ حب ك] عن أبي ذر. الإرواء 2451.

7820 - 2918 - «يا أبا ذر! ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة؟: لا حول ولا قوة إلا بالله» .

(صحيح) [حم ن هـ حب] عن أبي ذر. الترغيب 2/256.


1 قلت: هذا تفسير الراوي لـ[البيت] وليس لـ[العبد] كما يتبادر للبعض. قال في [النهاية] : [يريد يكثر الموت حتى يصير موضع قبر يشترى بعبد من كثرة الموتى، وقبر الميت - بيته] .

<<  <  ج: ص:  >  >>