<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[كتاب المزارعة]

المناسبة بين الكتابين أن المزارعة شرعت لتحصيل منفعة الملك وهي النماء، كما أن القسمة شرعت لذلك، إلا أن القسمة أعم لأنها تجري في العقار وغيره.

والمزارعة تختص بالأراضي، فلذا أخرها عن القسمة.

ثم هي مفاعلة من الزرع وهو الإنبات لغة يقال: زرعه الله أي: أنبته وأنماه.

ومنه قوله تعالى: {أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ} . [سورة الواقعة: آية 64] والمفاعلة تجري بين اثنين غالبا كالمضاربة.

والزرع أيضا طرح البذر، والمزرع في الأصل واحد الزروع، وموضعه مزرعة ومزروع كذا في الصحاح.

وفي المغرب: والزرع ما استنبت بالبذر سمي بالمصدر وجمعه: زروع.

<<  <   >  >>