<<  <   >  >>

[(ب) – القرآن الكريم يوافق العلم ولا يعارضه]

إذا تكلم القرآن على شيء من فنون الطب والصناعة والزراعة فإنما يريد أن يوجه الإنسان إلى الإيمان بوجود خالق مبدع لكل الكائنات وإلى ما فيها من خواص طبيعية وقوانين علمية وترتيبات سببية ويريد أن يحيا معها ضمن عقيدة سليمة وتفكير قويم وأن يستخدمها في أسلوب صحيح وأخلاق سامية.

<<  <   >  >>