فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[ومن فوائد تكثر الحاجة إليها]

قوله تحت رقم 5 -: "إذا انصرف الرجل من صلاته فرأى على ثوبه أو بدنه نجاسة لم يكن عالما بها ... فصلاته صحيحة ولا إعادة عليه".

قلت: والدليل على هذا القدر المذكور من كلامه حديث أبي سعيد الخدري قال:

بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بأصحابه إذ خلع نعليه فوضعهما عن يساره فلما رأى ذلك القوم ألقوا نعالهم فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته قال: "ما حملكم على إلقائكم نعالكم؟ " قالوا: رأيناك ألقيت نعليك فألقينا نعالنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن جبريل صلى الله عليه وسلم أتاني فأخبرني أن فيهما قذرا" وقال: "إذا جاء أحدكم إلى المسجد فلينظر فإن رأى في نعليه قذرا أو أذى فليمسحه وليصل فيهما".

رواه أبو داود وأحمد وغيرهما بسند صحيح وهو مخرج في "الإرواء" 284 وقد ذكره المؤلف قبيل هذا الفصل ساكتا عليه!

<<  <   >  >>