تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

[المسألة الثانية: أن الله لايرضى أن يشرك معه أحد في عبادته]

...

"الثَّانِيَةُ " 1 أَنَّ الله لا يَرْضَى أَنْ يُشْرَكَ معه في عبادته أحد, لا مَلَكٌ مُقَرَّبٌ وَلا نَبِيٌّ مُرْسَلٌ. وَالدَّلِيلُ قوله تعالى: {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُو مَعَ اللَّهِ أَحَداً} .

ـــــــــــــــــــــــــــــ

1. هذه المسالة الثانية إنما هي تحقيق للمسألة الأولى. أن تعلم أَنَّ الله لا يَرْضَى أَنْ يُشْرَكَ مَعَهُ أحد في عبادته, كما أنه الخالق الرازق المحي المميت, الذي خلقك وأعطاك النعم, فهو سبحانه لا يرضى أن يشرك معه أحد من الخلق. لا نبي مرسل, ولا ملك مقرب ولا غيرهما, لأن العبادة حق الله وحده كما قال تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ} 1. وكما قال تعالى: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} 2. لأن الإشراك به هو أعظم الذنوب. وقد جاء في الآيات الكثيرة, الأمر بإخلاص العبادة لله وحده, والنهي عن عبادة ما سواه. فتجمع بين أمرين فتؤمن بأن الله هو الخالق الرازق المحي المميت, وتؤمن بأنه سبحانه هو المستحق للعبادة من ذبح وصلاة وصوم وغير ذلك من العبادات, كما قال سبحانه: {وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ} 3 وقال سبحانه: {فَلا تَدْعُو مَعَ اللَّهِ أَحَداً} 4.


1 سورة الإسراء , آية: 23.
2 سورة الفاتحة , آية: 5.
3 سورة البقرة , آية: 163.
4 سورة الجن , آية: 18.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير