فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[الباب الرابع: في الفرق بين الصبر والتصبر والاصطبار والمصابرة]

الفرق بين هذه الأسماء بحسب حال العبد في نفسه وحاله مع غيره فإن حبس نفسه ومنعها عن إجابة داعي ما لا يحسن ان كان خلقا له وملكه سمي صبرا وان كان بتكلف وتمرن وتجرع لمرارته سمي تصبرا كما يدل عليه هذا البناء لغة فإنه موضوع للتكلف كالتحلم والتشجع والتكرم والتحمل ونحوها وإذا تكلفه العبد واستدعاه صار سجية له كما في الحديث عن النبي أنه قال "ومن يتصبر يصبره الله" وكذلك العبد يتكلف التعفف حتى يصير التعفف له سجية كذلك سائر الأخلاق وهي مسألة اختلف فيها الناس هل يمكن اكتساب واحد منها أو التخلق لا يصير خلقا أبدا كما قال الشاعر:

يراد من القلب نسيانكم ... وتأبى الطباع على الناقل

وقال آخر

يا أيها المتحلى غير شيمته ... ان التخلق يأتى دونه الخلق

فقبح التطبع شيمة المطبوع ...

<<  <   >  >>