<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[العقيدة ومكانتها]

[تمهيد الباب]

...

[تمهيد الباب]

إن للعقيدة الصحيحة مكانتها العظمى في إصلاح حياة الناس ونشر الطمأنينة والإستقرار في جوانب النفس وفي ربوع الأرض.

ولما كانت العقيدة تتعرض دائمًا إلى هجوم مستمر من أعداء الله على مدى الأيام حتى أثرت هذه الهجمات على كثير من الشباب في مختلف أقطار العالم الإسلامي، فأضعفت العقيدة في نفوسهم -وبدا ذلك واضحا في انحراف الشباب إلى الاقتداء بالغرب والارتواء من عقائدهم الفاسدة- اشتمل هذا الباب على فصول خمسة:

أولها: عرفت فيه العقيدة لغة وشرعًا.

وثانيها: بينت فيه أن العقيدة الإسلامية توقيفية لاعتمادها على الكتاب الكريم والسنة النبوية.

وثالثها: وضحت فيه مميزات العقيدة الإسلامية على غيرها من العقائد.

ورابعها: بينت فيه أثر العقيدة الإسلامية في سلوك الفرد والمجتمع.

وخامسها: بينت فيه أن عقيدة التوحيد ثابتة لا متطورة.

وقد مهدت لكل فصل منها عند افتتاحه بمزيد من البيان لمحتوياته.

<<  <   >  >>