<<  <   >  >>

[الأصل الثاني]

ووردت كلمة "رب" في اللغة كذلك بمعنى السيد المطاع1.

قال الطبري: "وأما تأويل قول: "رب" فإن الرب في كلام العرب متصرف على معانٍ: فالسيد المطاع فيها يدعى ربًّا ومن ذلك قول لَبيد بن ربيعه:

وأهلِكنْ يوما رب كِندة وابنه ... ورب معدٌّ بين خبت وعَرْعَرِ

يعني رب كندة: سيد كندة، ومنه قول نابغة بني ذبيان:

تخب إلى النعمان حتى تناله ... فدًى لك من ربٍّ طريفي وتالدي2

وقال ابن منظور: "ربيت القوم: سستهم، أي كنت فوقهم وقال أبو نصر: هو من الربوبية، والعرب تقول: لأن يربني فلان أحب إلي من أن يربني فلان: يعني أن يكون ربًّا فوقي وسيدًا يملكني"3 انتهى بلفظه.

ورب فلان قومه: أي ساسهم وجعلهم ينقادون له، ورببت القوم: أي حكمتهم


1 انظر تاج العروس 1/260، ولسان العرب 1/399، وتفسير الطبري 1/62، وتفسير القرطبي 1/137، وتفسير ابن كثير 1/23.
2 تفسير الطبري 1/62.
3 لسان العرب 1/399.

<<  <   >  >>