<<  <   >  >>

[الباب الرابع: دراسة إسناد الحديث ومتابعاته وشواهده]

[الفصل الأول: التنبيه على بعض الأمور المهمة في التخريج]

...

[الفصل الأول: التنبيه على بعض الأمور المهمة في التخريج]

1- أشرت سابقاً أنّ الشق الأوّل من التخريج وهو البحث عن الحديث وطرقه في مصادره يمكن أن يسلكه مَن عنده أدنى ممارسة وتدريب على يد أحد العلماء الماهرين في الفن، أمّا الشق الآخر وهو دراسة الأسانيد والطرق لمعرفة حكم الحديث صحة وضعفاً، والوصول إلى معرفة الإسناد اتصالاً وانقطاعاً والحكم عليه، فهذا لا يمكن أن يدخل فيه أيّ أحد شاء، لأنّه ينبني عليه إثبات الحلال والحرام وإثبات الأحكام الشرعية، ولذا قال الحافظ ابن حجر: ((وليحذر المتكلم في هذا الفن من التساهل في الجرح والتعديل فإنّه إن عدّل أحدا بغير تثبت، كان المثبت حكماً ليس بثابت … وإن جرح بغير تحرز أقدم على الطعن في مسلم بريء من ذلك ... )) (1) .

وهو في حدّ ذاته في غاية من الصعوبة، لا يسلكه إلاّ المتمرسون الذين وقفوا حياتهم لطلبه وتحصيله. كما ذكر الخطيب في علم الحديث فقال:

((علم لا يعلق إلاّ بمن وقف نفسه عليه، ولم يضم غيره من العلوم إليه)) (2) . وكذا قال أبو إسماعيل عبد الله بن محمد الأنصاري (ت481هـ) :

((هذا الشأن – يعني الحديث – شأن من ليس له شأن سوى هذا الشأن)) (3) .


(1) نزهة النظر مع النكت عليه / 192.
(2) الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع (2/173) .
(3) التقييد لابن نقطة (2/68) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير