<<  <   >  >>

[المثال الثالث: إشارة النبي صلى الله عليه وسلم إلى الأمراض الفتاكة في هذا العصر]

يشير رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ظهور الأمراض الفتاكة عندما يتهاوى الناس في وهدة الفواحش والرذائل من أنواع الشذوذ الجنسي المدمر في قوله الذي يرويه الحاكم وابن ماجه عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها؛ إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا " (1) .

وفي هذا المجال نلاحظ ما يذكره الطبيب الدكتور محمد على البار في كتابه – الأمراض الجنسية – حيث يقول: " ولا شك أن الهربس لم يكن منتشراً بهذه الصورة ولا قريباً من عشرها أو واحد بالمئة منها منذ عشرين عاما فقط ".

إن إخصائيا كبيرا ومشهورا في الأمراض التناسلية لم يستطع هو وصحبه أن يكتبوا للجمهور أكثر من ثمانية أسطر عن مرض هربس التناسل وكذلك كان الإيدز غير معروف فهو مع الإيدز يصدقان حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ إذ ظهرت الفاحشة، واستعلن الناس في أوربا وأمريكا


(1) أخرجه ابن ماجه في سننه رقم (4019) قال البوصيري: «هذا حديث صالح للعمل به» كما نقله محقق السنن. وصححه الشيخ الألباني (السلسلة الصحيحة رقم 106) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير