<<  <   >  >>

رابعاً: الزوايا

جمع زاوية، وزاوية البيت ركنه، وتزوي صارفيها (1) . وأصبحت تطلق عرفاً على المسجد الصغير الذي يخلو فيه الناس للعبادة كما كان الحال في الماضي في مكة المكرمة، وكان لكل زاوية شيخ يقوم بشؤونها، وتعليم القرآن فيها (2) .

أما في الغرب الإسلامي بلاد المغرب والأندلس فإنه: "يطلق على مجموعة البنايات المستخدمة لأغراض دينية، وتعليمية، واجتماعية، وذلك منذ القرن الخامس للهجرة/الحادي عشر للميلاد" (3) .


(1) ابن منظور، أبو الفضل جمال الدين محمد، لسان العرب، الطبعة الثالثة، (بيروت: دار صادر، عام 1414هـ/1994م) ،ج14،ص365. (مادة زوى) .
(2) انظر لهذا: العجيمي، محمد حسن الصوفي، خبايا الزوايا. مصور، خاص.
(3) سعيدوني، ناصر الدين، مؤسسة الزوايا في الجزائر العثمانية بحث في المؤتمر الدولي حول العلم والمعرفة في العالم العثماني بمناسبة الذكرى السبعمائة على قيام الدولة العثمانية عام 1999م (إستانبول: مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية، 2000) ، ص48.

<<  <   >  >>