فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[باب في الحوالة والحمالة]

روى النبي صلى الله عليه وسلم انه قال: "مطل الغنى ظلم وإذا اتبع احدكم على مليء فليتبع" 1 وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم: "اذا احيل احدكم على مليء فليحتل" وفي حديث آخر: "لي الواجد يحل عرضه وعقوبته" 2.

اللي المطل يقال لواه بدينه يلويه ليا وليانا إذا مطله ودفعه والمطل اطالة المدافعه وكل مضروب طولا من جديد وغيره فهو ممطول والواحد الموسر يقال رجل واجد بين الجده والوجد إذا كان غنيا والمليء بالهمز الغني وقد ملؤ ملاءه.

وقوله: "اذا اتبع احدكم على مليء فليتبع" أي إذا احيل بماله على رجل آخر مليء فليحتل عليه وليطالبه بحقه قال الله عز وجل: {فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ} 3 أي فمطالة بالمعروف وقال الله عز وجل: {ثُمَّ لا تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعاً} 4 اي لا تجدوا من يتبعنا بانكار ما نزل بكم ولا من يتبعنا أي يطالبنا بأن نصرفه عنكم.

وقال الفراء التبيع بمعنى التابع أي تابعا بطلب الثأر وقال الاخفش5 تبيعا مطالبا.

وقوله: "لا توى على مال مسلم" كقولك لا تلف على ماله


1- متفق عليه: من حديث أبي هريرة انظر تخريجه في "الإرواء" "2418".
2- صحيح: أخرجه أبو داود والنسائي من حديث الشريد وإسناده صحيح المشكاة "2919 / 21".
3- سورة البقرة الآية 178
4- سورة الإسراء الآية 69.
5- هو: أبو الحسن سعيد بن مسعدة فارسي النسب عالم فذ عده التبريزي في "شرحه لحماسة أبي تمام" "506 – الطبعة الأوربية" من شيوخ علم العروض.
انظر: "إنباه الرواة" "2 / 58" وهامشه.

<<  <   >  >>