فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

باب في اللقطه

روى الليث عن مظفر عن الخليل انه قال اللقطه الذي يلقط الشيء بتحريك القاف واللقطه ما يلتقط بسكون القاف قال أبو منصور: وهذا الذي قاله قياس لان فعله في أكثر كلامهم جاء فاعلا وفعل جاء مفعولا غيرأن كلام العرب جاء في اللقطه على غير القياس واجمع أهل اللغة ورواة الاخبار على أن اللقطه هو الشيء الملتقط روى أبو عبيد عن الاحمر1 أنه قال هي اللقطه والقصعه وكذلك قال الفراء وابن الاعرابي والاصمعي وأما اللقيط فهو الطفل المنبوذ الملقوط.

العفاص والوكاء:

واما قوله صلى الله عليه وسلم: "احفظ عفاصها ووكاءها" 2

فان العفاص هو الوعاء الذي تكون فيه النفقه إن كان من جلد أو خرقه أو غير ذلك ولهذا سمى الجلد الذي يلبس رأس القاروره عفاصا لأنه كالوعاء لها وليست بالصمام وإنما الصمام الذي يسد به فم القاروره من خشبه كانت أو من خرقه مجموعه والوكاء الخيط الذي يشد به العفاص يقال عفصتها عفصا إذا شددت العفاص عليها واعفصتها اعفاصا إذا جعلت لها عفاصا.

واما قوله في ضالة الابل: "مالك ولها معها حذاؤها وسقاؤها" فانه أراد بالحذاء اخفافها ومناسمها وانها تقوى بها على قطع البلاد الشاسعه وورود المياه النائيه وأراد بسقائها انها إذا وردت الماء شربت منه ما يكون فيه ريها لظمئها وهي من اطول البهائم ظمأ لكثرة ما تحمل من الماء يوم ورودها.

وأما الحديث الآخر أن رجلا قال لرسول الله إنا نصيب هوامى


1- اسمه: على بن المبارك , كان مؤدب محمد بن هارون الأمين. مات سنة 194 هـ. انظر: "إنباء الرواء" "2 / 317 – وهامشه".
2- متفق عليه: من حديث زيد بن خالد الجهني رضى الله عنه. وانظر: "الإرواء" برقم "1564".

<<  <   >  >>