فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[باب التميم]

...

باب التيمم

التيمم في كلام العرب: القصد يقال: تيممت فلانا ويممته وأممته وتأممته إذا قصدته وأصله كله من الأم وهو: القصد.

والصعيد في كلام العرب على وجوه: فالتراب الذى على وجه الأرض يسمى صعيدا ووجه الأرض يسمى صعيدا والطريق يسمى صعيدا وقد قال بعض الفقهاء: إن الصعيد وجه الأرض سواء كان عليه التراب أو لم يكن ويرى التيمم بوجه الصفاه الملساء جائزا وان لم يكن عليها تراب إذ يمسح بها المتيمم قال: وسمى وجه الأرض صعيدا لأنه صعد على الأرض ومذهب أكثر الفقهاء أن الصعيد في قوله عز وجل: {فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً} 1 إنه التراب الطاهر وجد على وجه الأرض أو أخرج من باطنها ومنه قوله عز وجل: {فَتُصْبِحَ صَعِيداً زَلَقاً} 2.

البطحاء:

والبطحاء: من مسايل السيول المكان السهل الذى لا حصى فيه ولا حجاره وكذلك الابطح وكل موضع من مسايل الأوديه يسويه الماء ويدشه فهو الأبطح والبطحاء والبطح وذكر الشافعي - رحمه الله - قول الله عز وجل: {وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا} 3 بالفاء وظاهر التنزيل يدل على أن التيمم بأي شرط شرط في الآية ولم يجد الماء سواء كان مريضا فلم يجد الماء أو كان مسافرا أو جاء من الغائط أو لمس النساء ولم يجد الماء فله التيمم. ومذهب الفقهاء أن المريض غير المسافر له التيمم وان كان


1- سورة المائدة, الآية 6.
2- سورة الكهف, الآية 40.
3- مختصر المزنى 1/27 - 28" والآية من سورة المائدة 6.

<<  <   >  >>