فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وقوله: "أشعرنها إياه" أي إجعلنه شعارها الذي يلي جسدها والحقو عند العرب الإزار الذي تؤزر به العوره ما بين السره والركبه وازار الليل ملاءة تجلل جسده كله.

وقوله في المحرم: "لا تخمروا رأسه" أي لا يغطى ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم: "خمروا آنيتكم" 1 أي غطوها.

وقوله في عدد الاكفان: "ثلاثة أثواب بيض رياط"2 فالرياط واحدتها ريطة وهي الملاءة البيضاء التي ليست بملفقه من شقتين.

وفي الحديث: "ان النبي صلى الله عليه وسلم كفن في ثلاثة أثواب سحوليه" 3.

سحول - بفتح السين 4- مدينه بناحية اليمن تحمل منها ثياب يقال لها السحوليه وأما السحول بضم السين فهي الثياب البيض واحدها سحل وقد يجمع سحلا كما يجمع رهن رهنا وسقف سقفا وقال الشاعر5:

كالسحل البيض جلا لونها ... هطل نجاء الحمل الاسول6

الحمل السحاب الأسود والاسول الذي قد استرخت نواحيه على الأرض وقوله جلا لونها أي كشف لونها النجاء جمع النجو وهو


1- هو قطعة من حديث متفق عليه من حديث جابر رضى الله عنه.
2- مختصر المزنى "1 / 173"
3- جزء من حديث متفق عليه من حديث عائشة رضي الله عنه, وانظر: "أحكام الجنائز" "ص 63".
4- في "اللسان" [سحل] :بضم السين والحاء المهملة ومنها قول طرفة بن العبد [ديوانه: 79] :
وبالسفح آيات كان رسومها ... يمان وشته ريدة وسحول
وريدة وسحول: قريتان باليمين وانظر: معجم البلدان [سحل]
5- هو مدخل الهذلي.
6- البيت في: "ديوان الهذليين" وشرح أشعارهم للسكري "3 / 1258" وتهذيب الألفاظ "366" وأمالي القالي" 2 / 124" والمخصص "4 / 71, 9 / 100" واللسان "حمل – سحل" وعجزة في "الملاحن" لابن دريد "ص 26" وشرح ما يقع فيه التصحيف "ص 277" وشرح الحماسة للمرزوقي "ص 1715 – عبد السلام هارون وآخر" وغيرها.
وفي جميع ماتقدم: "سح" بدلا من "هطل".

<<  <   >  >>