فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[باب ماجاء في زكاة الثمار والحبوب]

...

ما جاء في زكاة الثمار والحبوب

النجد والومد:

قال الشافعي: - رحمه الله -: "وثمر النخل يختلف فثمر النخل يجد بتهامه وهي بنجد بسر وبلح"1 يجد أي يصرم ويقطع يقال جاء زمان الجداد والجداد أي وقت قطاف ثمر النخل.

قال الجوهري2: هذا زمن الجداد والجداد –بالدال لا غير- مثل الصرام والصرام والقطاف والقطاف وتهامه حاره ومدة يسرع ادراك نخلها.

والومد الندى مع الحر ونجد بارد طيب الهواء فادراك ثمر نخله يتأخر بعض التأخر وتهامه هي الغور ومكه تهاميه وهي قريبه من البحر ونجد عاليه مرتفعه عريضه بها الحزن والصمان وضريه واليمامه والدهناء وابان وسلمى وما والاها وثمر النخل ما دام ابيض عن انشقاق كافوره عنه يكون ابيض صغارا ثم يخضر فيصير بلحا ثم يزهو ويقال يزهى فيصفر ويحمر وهو حينئذ بسر ثم يرطب بعد ذلك ثم يثمر.

قال الشافعي: "واذا كان آخر اطلاع ثمر نخل اطلعت قبل3 أن يجد فالاطلاع التي بعد بلوغ الاخره كاطلاع تلك النخل عاما اخر لا تضم الاطلاعه إلى العام قبلها"4 ومعنى هذه المسألة أن النخل لا يخرج طلعها في وقت واحد حتى يكون ادراكها في وقت واحد كان لرجل حائطا من نخل فمنها المبكار ومنها المئخار ومنها نخيل يخرج طلعها كله في شهر واحد ومنها نخيل يكون بين اول الاطلاع وآخره وثلاثة اشهر ومنها نخيل كرام ولا تزال تطلع في فصول السنه فإذا كان في اطلاع


1- مختصر المزنى "1 / 224"
2- كذا بالأصل وأراه دخيل من الناسخين فالجوهري توفي سنة 454هـ
3- في الأصل: "قبل نجد" وهو تحريف والتصويب من "مختصر المزنى"
4- السابق "1 / 224 – 225".

<<  <   >  >>