<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[(11) باب الغلو في القرآن]

فيه حديث الخوارج المتقدم 1 وفي الصحيح 2 عن عبد الله بن عمر قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألم أخبر أنك تصوم الدهر، وتقرأ القرآن كل ليلة؟ قلت: بلى يا رسول الله، ولم أرد بذلك إلا الخير. قال: فصم صوم داود فإنه كان أعبد الناس، واقرأ القرآن كل شهر قلت: يا رسول الله إني أطيق أفضل من ذلك. قال: فاقرأه في كل عشر قلت: يا نبي الله إني أطيق أفضل من ذلك قال: فاقرأه في كل سبع، ولا تزد على ذلك" 3.

ولمسلم 4 عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه


1 في "باب إثم من فجر بالقرآن".
2 أي صحيح البخاري 2: 48 في التهجد باب 20 , 3: 35 في الصوم 55- باب صوم الدهر, 7: 28 في النكاح 90- باب لزوجك عليك حق , 8: 27 في الأدب 84- باب حق الضيف, ورواه مسلم بتمامه 2: 813 في الصيام 35- باب النهي عن صوم الدهر لمن تضرر به أو فوت به حقا أو لم يفطر العيدين والتشريق وبيان تفضيل صوم يوم وإفطار يوم. وأحمد 2: 200 والنسائي 4: 180 , 181 مطولا في كتاب الصيام.
3 البخاري: الجمعة (1131 ,1153) والصوم (1975) والأدب (6134) , ومسلم: الصيام (1159) , والنسائي: الصيام (2391 ,2392) , وأبو داود: الصوم (2427) , وابن ماجه: الصيام (1712) , وأحمد (2/158) , والدارمي: فضائل القرآن (3486) .
4 4: 2055 في العلم 4- باب هلك المتنطعون. ونصه: عن الأحنف بن قيس عن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هلك المتنطعون قالها ثلاثا. وأخرجه أحمد 1: 386 بلفظ "ألا هلك المتنطعون". وانظر سنن الدارمي "المقدمة" 1: 54.

<<  <   >  >>