<<  <   >  >>

المستشرق مارجوليوس. ولكن المستشرق سروليم يخالفه ويعترف أن النبي صلى الله عليه وسلم مع شدة عداوة أهل مكة معه سافر إلى الطائف للدعوة، وهذا دليل على الثقة بالنفس، والفضل ما شهدت به الأعداء (1) .

وقد لخص العلامة شبلي النقاط التي ركز عليها الكُتَّاب الأوربيون في الافتراء على حياة النبي صلى الله عليه وسلم في:

1. أنه تحول من النبوة في مكة إلى الملك والقوة والسيطرة في المدينة، بكل ما يحمل ذلك من إشعال الحروب والقتل والردع وإراقة الدماء.

2. تعدد الزوجات والميل إلى النساء.

3. نشر الإسلام بالقوة.

4. إقرار الرق وممارسته.

5. اتباع الأساليب الدبلوماسية كما يمارسه الحكام الدنيويون (2) ، وقد ناقش الكاتب كل هذه الافتراءات في مواضعها، وردَّ عليها بكل إفاضة.


(1) انظر: "سيرة النبي" (1/251) .
(2) انظر: "سيرة النبي" (1/100) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير