تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

فكتابة هذا الكتاب وأمثاله، كانت بأمر وجوبي منه صلى الله عليه وسلم إلى بعض من كان يكتب له، ووجود نسخة هذا الكتاب وأمثاله في كتب الحديث المعتمدة التي بين أيدينا حتى اليوم، دليل الالتزام بكتابتها وتداولها، حتى وصلت إلينا بأسانيدها المتصلة إليه صلى الله عليه وسلم.

ومن ذلك ما كتب به صلى الله عليه وسلم إلى بني زهير، في قطعة من أديم، وبعث بها مع النمر بن تولب بن زهير بن أقيش العكلي الصحابي الشاعر، وقد أخرج ابن حبان من حديث يزيد بن عبد الله بن الشخير أنه هو وآخرين التقوا بـ "النمر" هذا في موضع يقال له " المربد " من أحياء البصرة قال: فقلنا له: ناولنا هذه القطعة الأديم التي في يدك، فأخذناها فقرأنا ما فيها:" فإذا فيها من محمد رسول الله إلى بني زهير، أعطوا الخمس من الغنيمة وسهم النبي، والصَّفيِّ (1) وأنتم آمنون بأمان الله وأمان رسوله"، قال ابن الشخير فقلنا: من كتب لك هذا؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: قلنا ما سمعت منه شيئا قال: نعم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " صوم شهر الصبر" (الحديث) (2) .


(1) الصَّفِيُّ هو: ما اصطفاه صلى الله عليه وسلم من عُرْض المغنم قبل القسمة من فرس أو غلام أو سيف أو ما أحب.
(2) ينظر الإحسان في تقريب صحيح ابن حبان (14/ حديث 6557) وحواشيه.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير