<<  <   >  >>

[الفصل الثالث: بيعة الرضوان]

[المبحث الأول: سبب هذه البيعة]

...

[المبحث الأول: سبب هذه البيعة]

اشتهرت هذه البيعة بيعة الرضوان لأن الله سبحانه وتعالى أخبر أنه قد رضي عن أصحابها.

(74) قال ابن جرير: حدثنا محمد بن عمارة الأسدي قال: حدثنا عبيد الله بن موسى قال: أخبرنا موسى بن عبيدة عن إياس بن سلمة قال: قال سلمة: بينما نحن قائلون زمن الحديبية نادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم، يا أيها الناس البيعة البيعة، نزل روح القدس صلوات الله عليه قال: فثرنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو تحت الشجرة سمرة، قال: فبايعناه، وذلك قوله الله: {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ} "1.

وأخرجه ابن أبي حاتم2 عن أحمد3 بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان عن عبيد الله بن موسى به نحوه.

سند هذا الحديث ضعيف لضعف موسى بن عبيدة، لكن يشهد له حديث جابر الآتي4.


1 تفسير ابن جرير 26/86.
2 تفسيير ابن كثير 4/191.
3 أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان أبو سعيد البصري، صدوق، مات سنة ثمان وخمسين ومائتين: ق. تقريب: 16.
4 انظر حديث رقم (84) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير