<<  <   >  >>

المبحث الخامس: ما ورد في فضل أصحاب البيعة:

قال البخاري: حدثنا علي حدثنا سفيان قال عمرو: سمعت جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية: "أنتم خير أهل الأرض"، وكنا ألفاً وأربعمائة، ولو كنت أبصر لأريتكم موضع الشجرة1.

وفيه من حديث أم مبشر عند مسلم:

(91) قال: حدثني هارون بن عبد الله حدثنا حجاج بن محمد قال: قال ابن جريج: أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول: أخبرتني أم مبشر أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول عند حفصة: "لا يدخل النار إن شاء الله من أصحاب الشجرة أحد الذين بايعوا تحتها" قالت: بلى يا رسول الله: فانتهرها فقال: حفصة: {وَإِن مِّنكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا} فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قد قال الله عز وجل: {ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا} 3.4

وأخرجه أحمد5 عن حجاج به مثله.

وأخرجه البيهقي6 من طريق حجاج به مثله.

وأخرجه ابن ماجه من حديث حفصة رضي الله عنها:

(92) حدثنا أبو بكر7 بن أبي شيبة ثنا معاوية8 عن الأعمش9 عن


1 صحيح البخاري مع الفتح، كتاب المغازي: 4154، وتقدم تخريجه برقم (20) .
2 سورة مريم الآية: 71.
3 سورة مريم الآية: 72.
4 صحيح مسلم، كتاب فضائل الصحابة: 163.
5 مسند أحمد 6/240.
6 دلائل النبوة 2، لوحة 231.
7 هو: عبد الله بن محمد بن أبي شيبة إبراهيم بن عثمان الواسطي الأصل، أبو بكر بن أبي شيبة الكوفي، ثقة، حافظ، صاحب تصانيف، مات سنة خمس وثلاثين ومائتين: خ، م، د، س، ق. تقريب: 187.
8 هو: شيبان بن عبد الرحمن النحوي.
9 هو: سليمان بن مهران الأسدي الكاهلي أبو محمد الكوفي الأعمش، ثقة، حافظ عارف بالقراءة ورع لكنه يدلس، مات سنة سبع وأربعين ومائة، وكان مولده أول إحدى وستين سنة: ع. تقريب: 136.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير