فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ففي سند أبي داود شيخه عبد العزيز بن يحيى صدوق ربما وهم، كما قال ابن حجر.

وفي سند الترمذي أيضاً شيخه سفيان بن وكيف صدوق إلا أنهم تركوا حديثه لما أدخل عليه وراقة ما ليس منه، لكن أخرج الحديث أحمد عن أسود بن عامر الشامي شاذان وهو ثقة.

وفي سند أبي داود أيضاً لم يصرخ ابن إسحاق بالسماع لكن تابعه وكيع بن الجراح عن شريك عن منصور عند الترمذي وشريك متكلم في حفظه، لكن قال ابن معين1: شريك صدوق ثقة، إلا أنه إذا خالف فغيره أحب إلينا منه.

وقال ابن عدي2: إذا روى عنه ثقة فلا بأس بروايته.

قلت: قد روى عنه هنا أسود بن عامر الشامي، وهو ثقة كما قال ابن حجر.

وبقية رجال السند ثقات، فالحديث صحيح بمجموع طرقه، والله أعلم.


1 تهذيب التهذيب 4/335.
2 هدي الساري: 410.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير