<<  <   >  >>

إبراهيم عن خالد1 الحذاء عن أبي المليح2 بن أسامة قال: خرجت إلى المسجد في ليلة مطيرة فلما رجعت استفتحت فقال أبي3: من هذا؟ قال: أبو المليح، قال: لقد رأيتنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية وأصابتنا سماء لم تبل أسافل نعالنا، فنادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "صلوا في رحالكم"4.

وأخرجه أحمد5 عن إسماعيل وسفيان ووكيع كلهم عن خالد عن أبي قلابة عن أبي المليح فذكرا الحديث بنحوه.

وفي رواية وكيع قال عن أبي المليح عن أبيه ولم يذكر قصة خروجه للمسجد.

وأخرجه6 ابن سعد عن عبد الوهاب بن عطاء العجلي عن خالد به فذكر الحديث بنحوه.

وهذا الحديث صحيح، فسنده متصل برواية الثقات، وقد صححه ابن حجر7.

وأخرجه أبو داود وزاد فيه: "في يوم الجمعة"، لكن في سنده انقطاع:

(129) قال: حدثنا نصر بن علي8 قال سفيان9 بن حبيب: خُبّرنا عن


1 خالد بن مهران أبو المنازل - بفتح الميم وقيل: ضمها وكسر الزاي - البصري الحذاء - بفتح المهملة وتشديد الذال المعجمة - قيل له ذلك لأنه كان يجلس عندهم وقيل: لأنه كان يقول: أحذ على هذا النحو، وهو ثقة يرسل، وقد أشار حماد بن زيد إلى أن حفظه قد تغير لما قدم من الشام وعاب عليه بعضهم دخوله في عمل السلطان، مات سنة إحدى وأربعين ومائة: ع. تقريب: 901، تهذيب التهذيب 3/120.
2 أبو المليح بن أسامة بن عمير أو عامر بن حنيف بن ناجية الهذلي اسمه عامر وقيل: زيد وقيل زياد ثقة، مات سنة ثمان ومائة، وقيل بعدها: ع. تقريب: 428، تهذيب التهذيب 12/246.
3 أسامة بن عمير بن عامر بن الأقيش الهذلي البصري، والد أبي المليح، صحابي تفرد ولده عنه: الأربعة. تقريب: 26.
4 سنن ابن ماجه، كتاب إقامة الصلاة: 936.
5 مسند أحمد 5/74.
6 الطبقات الكبرى 2/105.
7 فتح الباري 2/113.
8 نصر بن علي بن علي الجهضمي ثقة ثبت طلب للقضاء فامتنع، مات سنة خمسين ومائتين أو بعدها: ع. تقريب: 357.
9 سفيان بن حبيب البصري، البزار أبو محمد وقيل غير ذلك ثقة، مات سنة اثنتين وثمانين ومائة، وقيل بعد ذلك وهو ابن ثمان وخمسين سنة: بخ، الأربعة. تقريب: 128.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير