<<  <   >  >>

[المبحث الثاني: تعريف الفأل وبيان استحبابه وأنه مغاير للطيرة]

قال ابن القيم: "استحباب التفاؤل وأنه ليس من الطيرة المكروهة لقوله لما جاء سهيل "سهل أمركم" 1.

قلت: قد وردت أحاديث تبين معنى الفأل:

ففي صحيح البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا طيرة وخيرها2 الفأل قالوا: "وما الفأل يا رسول الله؟ " قال: "الكلمة الصالحة يسمعها أحدكم"3.

وفيه من حديث أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: "لا عدوى ولا طيرة ويعجبني الفأل الصالح الكلمة الحسنة"4.

وفي سنن أبي داود من حديث عروة بن عامر قال: ذكرت الطيرة عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "أحسنها الفأل ولا ترد مسلماً فإذا رأى أحدكم ما يكره فليقل: اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت، ولا يدفع السيئات إلا أنت، ولا حول ولا قوة إلا بك" 5.

فهذه الأحاديث تؤيد ما ذكره ابن القيم من استحباب التفاؤل، وأنه ليس من الطير المذمومة، والفرق بينهما: "أن الفأل من طريق حسن الظن بالله، والطيرة لا تكون إلا في السوء؛ فلذلك كرهت"6.


1 زاد المعاد 3/305.
2 قال ابن حجر:"أفعل التفضيل هنا إنما هو بين القدر المشترك بين الشيئن، والقدر المشترك بين الطيرة والفأل تأثير كل منهما فيما هو فيه، والفأل في ذلك أبلغ". فتح الباري 10/214.
3 صحيح البخاري مع الفتح، كتاب الطب: 5755.
4 صحيح البخاري مع الفتح، كتاب الطب: 5756.
5 سنن أبي داود مع معالم السنن / كتاب الطب: 3919.
6 نقله ابن حجر، فتح الباري 10/215.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير