<<  <   >  >>

[المبحث الثاني: أنموذج من التربية النبوية]

جاء في حديث جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من يصعد الثنية ثنية المرار فإنه يحط ما حط عن بني إسرائيل" 1.

ويتجلى في هذا الحديث جانب عظيم من جوانب التربية النبوية جدير بالتأمل والتدبر.

فرسول الله صلى الله عليه وسلم يستحث أصحابه على صعود الثنية ثم يخبرهم أن الذي يجتازها سينال مغفرة الله تعالى.

وحين نتأمل هذا الحديث تبرز لنا معان عظيمة أهمها أمران:

الأول: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد أن يربط قلوب أصحابه باليوم الآخر في كل لحظة من لحظات حياتهم.

الثاني: أنه يريد لفت أنظارهم إلى أن كل حركة يتحركونها وكل عمل يقومون به - حتى ما يرون أنه من العادات أو من دواعي الغريزة - يجب استغلاله للتزود لذلك اليوم.

وكان صلى الله عليه وسلم يسعى دائماً لترسيخ تلك المعاني في قلوب أصحابه:

فنراه يقول في موطن آخر: "وفي بضع أحدكم صدقة" قالوا: يا رسول الله! أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: "أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه فيها وزر؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجر" 2.

ويقول في موطن ثالث: "وإنك مهما أنفقت من نفقة فإنها صدقة، حتى اللقمة التي ترفعها إلى في امرأتك"3.


1 انظر حديث رقم (52) .
2 صحيح مسلم، كتاب الزكاة: 53.
3 صحيح البخاري مع الفتح، كتاب الوصايا: 2742.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير