فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[المبحث الثالث: بيان أن ابتداء مشروعية صلاة الخوف كان في غزوة الحديبية]

ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى صلاة الخوف في أكثر من غزوة، غير أنه لم يرد في شيء من النصوص الثابتة تعيين للغزوة التي صلى فيها صلاة الخوف أولاً.

نعم ساق الواقدي بسنده حديثين: أحدهما حديث أبي عياش الزرقي في عسفان زاد في آخره ما نصه: "وذكر أبو عياش أنه أول ما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الخوف"1.

وهذه الزيادة ضعيفة لأن الواقدي تفرد بها.

(43) والحديث الثاني: حديث جابر رضي الله عنه قال: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أول صلاة خوف في غزوة ذات الرقاع، ثم صلاها بعد بعسفان بينهما أربع سنين2، ثم قال الواقدي عقب هذا الحديث: وهذا أبين عندنا.

وهذا الحديث أيضاًَ ضعيف لمجيئه من طريق الواقدي.

ثم إن هذا الحديث لا يتمشى مع تحديد الواقدي لزمن كل من ذات الرقاع والغزوة التي صلى فيها بعسفان: ذلك أنه جعل ذات الرقاع في السنة الخامسة،


1 مغازي الواقدي 2/583.
2 مغازي الواقدي 2/583.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير