<<  <  ج: ص:  >  >>

وقال أحمد بن حنبل: "ماجاوز الجسر أفقه من إسحاق بن راهويه، ولا أحفظ من أبي زرعة" (1) .

وقال أبوحاتم: "رحم الله أبا زرعة كان والله مجتهدا في حفظ آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم" (2) .

وقال أبو يعلى الموصلي (3) : "ما سمعنا بذكر أحد في الحفظ إلا كان اسمه أكثر من رؤيته إلا أبا زرعة الرازي فإن مشاهدته كانت أعظم من اسمه، وكان لايرى أحدا ممن هو دونه في الحفظ، أنه أعرف منه، وكان قد جمع الأبواب، والشيوخ والتفسير، وغير ذلك، وكتبنا بانتخابه بواسط ستة آلاف" (4) .

وقال يحيى بن مندة (5) : "قيل أحفظ الأمة أبو هريرة، ثم أبو زرعة الرازي" (6) .

ولقد اندهش من حفظه الغزير أحد المحدثين فقال: "ما ولدت حواء قط أحفظ من أبي زرعة" (7) .


(1) انظر: تاريخ بغداد ج 10 ص 328، وتاريخ دمشق، والإرشاد ج 6، في علماء الري، وتهذيب الكمال ورقة (442-) ، وتهذيب التهذيب ج 7 ص 31- 532 وطبقات الحنابلة ج1 ص 200، والمنهج الأحمدج 1 ص 149، والمنتظم ج 5 ص 47.
(2) انظر: تهذيب الكمال للمزي ورقة (442 ط) ، وتاريخ دمشق.
(3) أبو يعلى الموصلي الحافظ الثقة محدث الجزيرة أحمد بن علي بن المثنى التميمي صاحب المسند الكبير وقد خرج لنفسه معجم شيوخه في ثلاثة أجزاء توفي سنة 307 هـ. انظر: تذكرة الحفاظ ج 2 ص 707-708.
(4) انظر: مقدمة الكامل ص 213، وشرح علل الترمذي ص 192، وتاريخ بغداد ج 10 ص 334، والإرشاد ج 6، في علماء الري والمنتظم ج 5 ص 47.
(5) ابن مندة: الحافظ العالم المسند أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب الأصبهاني ثقة، حافظ، مكثر، صدوق كثير التصانيف ت 411 هـ. تذكرة الحفاظ ج 4 ص 1250.
(6) انظر: شرح علل الترمذي ص 192.
(7) انظر: شرح علل الترمذي ص 192. وقد بالغ في قوله هذا، لأن أبا زرعة نفسه قال: "كان أحمد بن حنبل يحفظ ألف ألف حديث فقيل: ما يدريك؟ قال: ذاكرته فأخذت عليه الأبواب. وسئل أبو زرعة: أنت أحفظ أم أحمد؟ قال: بل أحمد. قالوا: كيف؟ قال: وجدت كتب أحمد بن حنبل ليس فيها في أوائل الأجزاء ترجمة أسماء المحدثين الذين سمع منهم، فكان يحفظ كل جزء ممن سمعه، وأنا لا أقدر على هذا ... ) وقال غير هذا في حفظه. انظر: شرح علل الترمذي ص 182 وغيره.

<<  <  ج: ص:  >  >>