تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[المطلب الثاني: أثره في دية المعاهد المجوسي وغيره من الكفار]

اختلف الفقهاء في دية المعاهد المجوسي وغيره من الكفار إلى ثلاثة أقوال:

القول الأول: دية غير الكتابي كالمجوسي وغيره من المعاهدين في دار الإسلام، كدية المسلم، ونساؤهم على النصف من ديات رجالهم كنساء المسلمين.

وهو مروي عن الشعبي والنخعي والثوري والحكم وحماد بن أبي سليمان1.

وهو قول فقهاء الحنفية.2

القول الثاني: دية المجوسي المعاهد وغيره من الكفار ثلثا عشر دية المسلم أي ثمانمائة درهم، وديات النساء على النصف من ديات الرجال في العهد والخطأ أي أربعمائة درهم.

وهو مروي عن عمر وعثمان وعلي وابن مسعود رضي الله عنهم


1 مصنف ابن أبي شيبة 9/287، والمغني 7/796، ومصنف عبد الرزاق 10/95،97، وتحفة الأحوذي 4/673، والجامع لأحكام القرآن 5/327.
2 بدائع الصنائع 7/254، وجمع الأنهر 2/639، وتبيين الحقائق 6/128، وأحكام القرآن للجصاص 2/240.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير