<<  <   >  >>

[الوجه الثالث من الأدلة]

176- الوجه الثالث: أن من الناس من يقصد المجاورة ببيت المقدس ويدع المجاورة بالثغر الذي هو قريب منه!!

وهذا الباب من أفضل الأفضل وأجلها وهو فرض على الكفاية ومعلوم أن هذا أعظم خسرانا، وأشد حرمانا، وأبعد عن اتباع الشريعة؛ فإن المجاورة بالحرمين قد يتعسر عليه ذلك دون المرابطة لاختلاف المكانين.

177- أما مع تفاوت المكانين فالعدول عن هذه إلى هذا؛ يعني لا


3 في الأصل: "والمعدول"!!

<<  <   >  >>