<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[الخاتمة]

أحمد الله تعالى على انتهائي كما حمدته في ابتدائي، وأصلي وأسلم على البشير الهادي، وعلى آله وأصحابه وأتباعه من كل حاضر وباد، وبعد:

فقد اجتمع في رحلة هذا البحث جملة من النتائج المهمة يمكن تحديدها في النقاط التالية:

1- أطلب السلف لفظة "السنة" على أصول الدين، وفرائض الإسلام وأمور الاعتقاد، والأحكام القطعية في الدين، وكثير من المتأخرين خصها بما يتعلق بالاعتقاد، والسبب في ذلك أن السنة من مصادر التلقي للعقيدة الصحيحة.

2- قد تطلق السنة باصطلاح أعم يشمل كل ما كان عليه النبي -صلى الله عليه وسلم- من العلم والعمل، والهدي الظاهر والباطن في أصول الدين وفروعه.

3- الجماعة هم الذين اجتمعوا على أمير على مقتضى الشرع، وهذه الجماعة يجب لزومها، ويحرم الخروج عليها، وعلى أميرها جار أو عدل.

4- أهل السنة والجماعة هم: المستمسكون بسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الذين اجتمعوا على ذلك، وهم الصحابة والتابعون، وأئمة الهدى المتبعون لهم، ومن سلك سبيلهم في الاعتقاد والقول والعمل إلى يوم الدين.

5- سمي أهل السنة والجماعة لذلك؛ لأنهم يتبعون سنة النبي -صلى الله عليه وسلم، ويعتبرون الكتاب والسنة والإجماع مصادر معصومة من الضلال، فبها يأخذون وعليها يعتمدون، وهم مجتمعون مع أئمتهم يجاهدون معهم، ويقومون بواجب الأمر والنهي، ويحرصون على الاتباع والاجتماع، ينهون عن الفرقة والابتداع.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير