<<  <   >  >>

[المبحث الأول: حد علم التوحيد]

تعريف الحد:

لغة: المنع، ومنه الحدود؛ لأنها تمنع من العودة إلى المعاصي، ومنه إحداد المرأة في عدتها؛ لأنها تمنع من الطيب والزينة، وسمي التعريف حدا، لمنعه الداخل من الخروج، والخارج من الدخول1.

اصطلاحا: هو الوصف المحيط بمعناه المميز له عن غيره2.

أو هو اللفظ المفسر لمعناه على وجه يجمع ويمنع3.

ويسمى عند بعضهم بـ"القول الشارح" أو"التعريف"، فإذا قيل: حد علم التوحيد، فإنه يراد به تعريف ذلك العلم الذي يحيط بمعناه ويجمع قضاياه، ويمنع من التباس غيرها بها، بعبارة ظاهرة بعيدة عن الإلغاز، من غير اشتراك لفظي أو مجاز. والأصل في الحد أن يورث التمييز بين المحدود وغيره، أما تصوير المحدود وتعريف حقيقته على وجه التمام، فهذا قد لا يتيسر في كل حد ولا يتحقق في كل محدود4.

وقد درج العلماء عند تعريف ما تركب من كلمتين في مركب إضافي كعلم التوحيد أن يبدأوا بتعريف مفرديه أولا، ثم تعريفه باعتباره لقبا وعلما على الفن المعين ثانيا.


1 المصباح المنير للفيومي "1/ 124، 125"، والقاموس المحيط للفيروزابادي ص352.
2 المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني ص221.
3 المستصفى للغزالي ص18.
4 قال شيخ الإسلام: "المحققون من النظار يعلمون أن الحد فائدته التمييز بين المحدود وغيره، كالاسم ليس فائدته تصوير المحدود وتعريف حقيقته، وإنما يدعي هذا أهل المنطق اليوناني أتباع أرسطو ... "، الرد على المنطقيين، ص14.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير