فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الشيخ أبو علي جامع بن علي بن الحسن البيهقيّ «1»

ولد في قرية ششتمد، استمع الكثير من المشايخ الأحاديث النبوية عنه، وكان له في نيسابور مجلس للإملاء سنة تسع وعشرين وأربع مئة.

قال أبو علي جامع بن علي البيهقيّ: حدثنا أبو الفضل عبد الله الأبيورديّ قال:

حدثنا الخليل بن أحمد [السّجزيّ] قال: حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد البغويّ قال: حدثنا عبد الله بن عمر القواريريّ قال: حدثنا يوسف بن خالد قال: حدثنا مسلمة، عن نافع، عن ابن عمر رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه: «ما عبد الله بشيء أفضل من فقه في الدين» «2» .

وكان لأبي علي هذا أخ قد خاض في الأعمال السّلطانيّة، وقد ألزم مرة بمال، فألزم أمير خراسان، أخاه أبا علي بالغرامة، فذهب أبو علي إلى [166] أمير خراسان وقال: لقد وقع مثل هذا في عهد زياد [بن أبيه] وحكم به بمثل هذا الحكم.

أيها الأمير! لو جئتك برسالة من الخليفة مع اثنين من معتمدي دار الخلافة، هل تصرّ على التعرّض لي أم لا؟

فقال الأمير: الضرورة تقضي أن يوقف التعرّض لك.

<<  <  ج: ص:  >  >>