فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

(بنو عاملة بن سبأ)

وأما بنو عاملة بن سبأ «1» فمن القبائل الثمانية «2» التي خرجت إلى الشام زمن سيل العرم، ونزلوا قرب دمشق في جبل عاملة «3» . فمن عاملة عديّ بن الرّقاع «4» الشاعر.

(العرب المستعربة)

وأما العرب المستعربة فهم ولد إسماعيل، وقيل لهم المستعربة لأنّ إسماعيل لم يكن لغته عربية بل عبرانية (10) ودخل في العربية فلذلك سمّي ولده المستعربة.

سبب سكنى إسماعيل وأمّه مكة [أنّ] «5» ذلك كان بسبب سارة رضي الله عنها، وأنّ الله تعالى أمر إبراهيم أن يطيع سارة، وأن يخرج إسماعيل عنها، فخرج إبراهيم من الشام ومعه إسماعيل، وقدم بهما مكة، وقال: رَبَّنا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ

«6» فأنزلهما إبراهيم هناك وعاد إلى الشام، وكان عمر إسماعيل أربع

<<  <  ج: ص:  >  >>