<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

كتاب اللِّعان

اللِّعَانُ: مصدر لاعن لعانًا: إذا فعل ما ذكر، أو لعن كل واحد من الاثنين الآخر. قال الأزهري: وأصل اللعن: الطرد، والإبعاد، يقال: لعنه الله، آي: باعده.

قال الشماخ: "من الوافر"

ذَعَرْتُ به الْقَطَا ونفيتُ عنهُ ... مقام الذئب كالرجل العِينِ1

أي: الطريد. الْتَعَنَ الرجل: إذا لعن نفسه من قبل نفسه، واللعان لا يكون إلا من اثنين، يقال: لا عن امرأته لعانًا، ملاعنة، وتلاعنًا، والتعنا: بمعنى واحد ولا عن الإمام بينهما، ورجل لعنة "بوزن همزة": إذا كان يلعن الناس كثيرًا، ولعنة "بسكون العين" يلعنه الناس.

قوله: "بغير حَضْرَةِ الْحَاكِمِ" حضرة الحاكم بمعنى: حضوره، مثلث الحاء.

قوله: "خَفِرَة" خفرة "بفتح الخاء المعجمة وكسر الفاء": الشديدة الحياء، خَفِرَتْ، "بكسر الفاء" تخفر "بضم الفاء" خفرًا فهي خفرة ومتخفرة: وهي ضد البرزة.

قوله: "ولا يُعْرَضُ للزَّوْجِ" يعرض "بضم الياء" على البناء لمفعول: أي: لا يتعرض له. نقل الجوهري عن الفراء: يقال مر بي


1 البيت في"التاج - لعن" منسوب للشماخ. ذعرت: في "ش": دعرت، وفي "ط": دعوت، والتصحيح من التاج.

<<  <   >  >>