<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

كتاب الرَّضَاع

الرِّضَاعُ

والرضاع: مص الثدي "بفتح الراء وكسرها" مصدر: رضع الصبي الذي "بكسر الضاد وفتحها" حكاهما ابن الأعرابي، وقال: الكسر أفصح، وأبو عبيد في "المصنف" ويعقوب في "الإصلاح" يرضَعُ ويرضِعُ "بالفتح مع الكسر" و"الكسر مع الفتح"1 رَضْعًا: كفلس، ورَضَعًا كَفَرَسٍ ورَضَاعًا ورِضَاعًا ورِضَاعَةً ورَضِعًا "بفتح الراء وكسر الضاد" حكى السبعة ابن سيده والفراء في المصادر، وغيرهما، قال المطرز في "شرحه"2 امرأة مرضع: إذا كانت ترضع ولدها ساعة بعد ساعة، وامرأة مرضعة: إذا كان ثديها في فم ولدها، قال ثعلب: فمن ها هنا جاء القرآن: {تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ} 3 ونقل الجرمي4 عن الفراء: المرضعة، الأم، والمرضع: التي معها صبي


1 ما بين الرقمين لم يرد في "ش" وأثبتناه من "ط".
2 هو أبو عمر الزاهد محمد بن عبد الواحد مر ذكره. و"شرحه" يريد: كتاب "شرح الفصيح" له.
3 سورة الحج: الآية "2".
4 هو صالح بن إسحاق أبو عمر الجرمي البصري مولى جرم بن زبان من قبائل اليمن فقيه عالم بالنحو واللغة ودين ورع حسن المذهب صحيح الاعتقاد قدم بغداد انتهى إليه علم النحو في زمانه له عدة تصانيف منها: "مختصر في النحو" و "التنبيه" و "غريب سيبويه" وفاته سنة: "225" هـ ترجمته في "بغية الوعاة":
2/ 8-9 و "تاريخ بغداد" 9/ 313.

<<  <   >  >>