<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[كتاب الجنايات]

[مدخل]

...

[كتاب الجنايات]

الجنايات: واحدتها جناية، وهي مصدر جنى على نفسه، وأهله، جناية: إذا فعل مكروهًا. عن السعدي. وقال أبو السعادات: الجناية: الجرم والذنب، وما يفعله الإنسان مما يوجب عليه القصاص والعقاب في الدنيا والآخرة.

قوله: "آدميًّا مَعْصُومًا" معصومًا: اسم مفعول من عصم بمعنى: منيع قتله، فليس هو حربيًّا، ولا زانيًا محصنًا، ولا نحو ذلك.

قوله: "بما له مَوْرٌ في البدن" أي: دخول وتردد.

قوله: "بِمِسَلَّةٍ" المسلة: "بكسر الميم" واحدة المسال، وهي: الإبر الكبار، عن الجوهري وغيره.

قوله: "ضَمِنًا" الضمن "بفتح الضاد وكسر الميم". قال الجوهري: الذي به الزمانة في حسده من بلاء أو كسر أو غيره، وقال السعدي: ضمن الرجل ضمنًا وضمانًا1 وضمانة: لزمه علة، فهو ضمن.

قوله: "كالفؤاد والخَصْيَتَيْنِ" الفؤاد "بالهمز": القلب، وقيل: وسطه، وقيل: غشاؤه. والقلب: حبته وسويداؤه، والجمع: أفئدة.

والخصيان: واحدتهما خصية "بضم الخاء" وحكى الجوهري الكسر، قال أبو عمرو: الخصيان: البيضتان، والخصيان: الجلدتان اللتان فيهما


1 سقطت هذه الكلمة من "ط".

<<  <   >  >>