<<  <  ج: ص:  >  >>

ثم دخلت سنة ثماني وعشرين ومائتين والف

استهل المحرم بيوم الإثنين سنة 1228

وفيه وصل الخبر من الجهة القبلية بان إبراهيم بك ابن الباشا قبض على أحمد أفندي ابن حافظ أفندي الذي بيده دفاتر الرزق الاحباسية وشنقه وضرب قاسم أفندي بن امين الدين كاتب الشهر عالقة قوية وكان والده أصحبهما معه ليباشرا معه الأمور ويعرفاه الأحوال وكان قاسم أفندي خصيصا به مثل الوزير والصاحب والنديم ورتب له الباشا في كل سنة ثمانين كيسا خلاف الخروج والكساوى وشرط عليه المناصحة في كشف المستورات وما يكون فيه تحصيل الأموال فكأنه قصر في كشف بعض الأشياء وأرسل إلى والده يعلمه بخيانته هو وكاتب الأرزاق وانهما منهمكان في ملاذهما فأذن له في فعله بهما ما ذكر وأخذ ما كانا جمعاه لأنفسهما واظهر أنه إنما فعل بهما ذلك عقوبة على ارتكابهما المعصية.

وفي عشرينه حضر إبراهيم بك المذكور إلى مصر وفيه حصلت منافسة بين حسين أفندي الروزنامجي وبين شخصين من كتابه وهما مصطفى أفندي باش جاجرت وقيطاس أفندي ولعل ذلك بإعراء باطني على حسين أفندي فرفعا امرهما إلى الباشا وعرفاه عن مصارف وأمور يفعلها حسين افندي

<<  <  ج: ص:  >  >>