فصول الكتاب

<<  <   >  >>

1- البحرين:

لعل أهم اكتشافات البعثة الدنماركية إنما كان الكشف عن أطلال معبد "باربار"، وتلال جنزية عديدة تعود إلى العصر البرونزي، هذا فضلا عن أوان فخارية في تل رأس القلعة1، وهي المنطقة التي حوت أقدم محلة سكنية، ترجع إلى الألف السادس قبل الميلاد، وظلت مأهولة حتى العصر المسيحي، هذا وقد كشفت البعثة عن ست مدن حول القلعة، تؤرخ الأولى بحوالي عام 2800ق. م، وهي مبنية بمحاذاة البحر، وبيوتها صغيرة، وتبدو غير مسورة، وربما كان الملك الأكدي "سرجون الأول" قد قام بغزوها حوالي عام "2300ق. م"2.

وأما المدينة الثانية، فتؤرخ بحوالي عام 2300ق. م، ويعتبر سكانها بناة الآلاف من المقابر الواقعة في وسط جزيرة البحرين وكذا معبد باربار، وقد عثر فيها على الأختام المسماة تقليديًّا "الأختام الدلمونية"، والأوزان الهندية التي ظهرت في نفس الوقت في بلاد ما بين النهرين ومدن وادي السند3.


1 تقع القلعة في منتصف ساحل جزيرة البحرين الشمالي، وتعرف باسم "قلعة البحرين" أو "القلعة البرتغالية"، نسبة إلى القلعة التي أسسها البرتغاليون عام 1522م، على أنقاض قلعة عربية قديمة.
2 سليمان سعدون البدر: "دراسة تاريخية لمنطقة الخليج العربي والحضارات التي تمت على شواطئه في أثناء الألف الرابع قبل الميلاد، رسالة ماجستير، الإسكندرية 1972 ص181-182، وانظر: آثار البحرين، جمعية البحرين للآثار، البحرين 1971 ص8.
3 نفس المرجع السابق ص8، سليمان البدر: المرجع السابق ص182.

<<  <   >  >>