<<  <  ج: ص:  >  >>

[المطلب الثاني: شهادة التابعين ومن بعدهم لعمر رضي الله عنه بالفضل.]

لقد شهد التابعون ومن جاء بعدهم لعمر بالفضل كما شهد له بذلك صحابة النبي صلى الله عليه وسلم وعرفوا له قدره ومنزلته في الإسلام.

قال سالم بن أبي حفصة1 رحمه الله: سألت أبا جعفر2 وجعفر3 عن أبي بكر وعمر، فقالا لي: يا سالم تولهما، وابرأ من عدوهما، فإنهما كانا إمامي هدى. قال: وقال لي جعفر: يا سالم أبو بكر جدي أيسب الرجل جده؟! قال: وقال لي: لا نالتني شفاعة محمد صلى الله عليه وسلم في القيامة إن لم أكن أتولهما وأبرأ من عدوهما4.


1 سالم بن أبي حفصة العجلي أبو يونس صدوق في روايته إلا أنه شيعي غالٍ، من الرابعة. تق 226.
2 أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أبو جفعر الباقر، ثقة من الرابعة. تق 497.
3 جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب المعروف بالصادق، صدوق من السادسة. تق 141.
4 رواه أحمد / فضائل الصحابة 1/175، عبد الله بن أحمد / السنة ص 227. وسنده عند أحمد متصل ورجاله صدوقون. قال: ثنا محمّد بن فضيل قثنا سالم يعني ابن أبي حفصة، قال: سألت أبا جعفر وجعفراً عن أبي بكر ... الأثر. فالأثر حسن.

<<  <  ج: ص:  >  >>