<<  <  ج: ص:  >  >>

[المبحث الثاني: حياته مع أبي بكر الصديق رضي الله عنه]

[المطلب الأول: في معرفة عمر رضي الله عنه لفضل أبي بكر وتوقيره له.]

...

[المطلب الأول: في معرفة عمر رضي الله عنه لفضل أبي بكر وتوقيره له.]

إن فضل أبي بكر رضي الله عنه، وعظم منزلته جاءت به نصوص الكتاب والسنة، وعرف الصحابة رضوان الله عليهم لأبي بكر منزلته الرفيعة من الإسلام وأهله، ومن أفضل من عرف لأبي بكر هذه المنزلة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ومن أقواله في ذلك قوله رضي الله عنه:

أبو بكر سيدنا وأعتق سيدنا - يعني بلالاً1.

وقال رضي الله عنه: لأن أقدم فتضرب عنقي أحب إلي من أن أتقدم قوماً فيهم أبو بكر2.

وقدم عليه رضي الله عنه وفد عبد القيس3، فأذن لهم، فدخلوا عليه، فقضى بينهم، وقضى من حوائجهم، فبينا هم كذلك، غلبته عينه،


1 رواه البخاري / الصحيح 2/306.
2 رواه البخاري / الصحيح 4/179،180، ابن أبي شيبة / المصنف 6/369.
3 عبد القيس: هم بنو عبد القيس بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار، كانت مواطنهم بتهامة، ثم خرجوا إلى البحرين. عمر رضا كحالة / معجم قبائل العرب 2/726.

<<  <  ج: ص:  >  >>