تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

باب: الاستغاثة 1

إذا استغيث اسم منادى2، وجب كون الحرف "يا"، وكونها مذكورة3، وغلب جره بلام واجبة الفتح4؛ كقول عمر -رضي الله تعالى عنه: "يا الله"

وقول الشاعر:

يا لقومي ويا لأمثال قومي6


باب الاستغاثة:
يعرفها النحويون بأنها: نداء من يخلص من شدة واقعة، أو يعين على دفع مشقة قبل وقوعها، ولا يستلزم أن يفعل المستغاث وفق ما يطلب المستغيث؛ قال تعالى: {وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ} ، وأسلوب الاستغاثة أحد أساليب النداء، ولا يتحقق إلا بثلاثة أشياء: حرف النداء "يا" لا غير، وبعده غالباً المستغاث به، وهو الذي يطلب منه العون والمساعدة، وقد يسمى المستغاث؛ ثم المستغاث له وهو الذي يطلب العون بسببه، ولكل من هذه الثلاثة شروط وأحكام، تتضح مما يأتي.
2 أي إذا نوي مدلول اسم للاستغاثة به.
3 هذان شرطان في حرف النداء.
4 هذا حكم من أحكام المستغاث، ووجود اللام ليس واجبا؛ وإنما الواجب فتحها حين تذكر؛ لأنه واقع موقع كاف الخطاب في مثل: أدعوك، ولام الجر تفتح معها؛ وليحصل الفرق بينها وبين لام المستغاث من أجله، قال الناظم مشيرا إلى ذلك:
إذا استغيث اسم منادى خفضًا ... باللام مفتوحا كيا للمرتضى
أي: إذا نودي واستغيث اسم، وجب جر المنادى بلام مبنية على الفتح؛ نحو: يا للمرتضى.
5 قال رضي الله عنه لما طعنه أبو لؤلؤة المجوسي: يا لله للمسلمين.
6 صدر بيت من الخفيف - لم ينسب لقائل، وعجزه:

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير