<<  <   >  >>

[نفي معان موهومة]

ربما يخطر ببال القارئ في بعض الأحيان معانٍ تتبادر إلى الذهن، ويكون المعنى على غير هذا المتبادر، وفي مثل هذه الحال يحرص الراغب على نفي تلك المعاني ويبين المعنى اللائق باللفظ، وذلك كما ورد تحت مادة " خوف " حيث ذكر فيها الراغب:

"والخوف من الله: لا يراد به ما يخطر بالبال من الرعب، كاستشعار الخوف من الأسد، بل إنما يراد به الكف عن المعاصي وتحري الطاعات.. والتخويف من الله تعالى: الحث على التحرز وقال: {وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائي} [مريم 5] . فخوفه منهم ألا يراعوا الشريعة، ولا يحفظوا نظام

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير