<<  <   >  >>

[مواضع الوهم من الكلمة والكلام]

- الكلمة المشكلة على غير العرب والعارف بلغتهم وهي نوعان:

الأول: ما لم يتبين لهم معناه، فأخطأوا أصل الأمر.

والثاني: ما لم تتبين لهم الأمور المتعلقة بها من الأحوال الصحيحة، فصارت الكلمة غير دالة على ما أريد منها.

- أمر الكلمة المشتركة بين معنيين أو أكثر لا يهتدي إلى المعنى المراد في موضع خاص إلا بسياق الكلام.

- اللفظ المشترك نوعان: نوع لا جامع بين معانيه. او جامع ذُهل عنه:

- فإن لم يُذهَل عنه فالكلمة جامعة المعاني: فربما يكون المراد بها معناها الوسيع الجامع. وربما يراد بها طرف خاص من غير نظر إلى المعنى الجامع فحينئذ تكون حاله حال الكلمة المشتركة والدليل ليس إلا مراعاة موقع الكلمة وجهة رباطها – مثل كلمة "آية".

ثم الكلمة المرادفة لغيرها وهي قسمان: المطابق لمرادفه من جميع الوجوه – وهذا قليل جداً – والثاني: ما يوافقها من بعض الوجوه وهذا كثير جداً – وفيه معظم الوهم – وكثيراً ما يكون بين المترادفين فروق لطيفة لا يفطن لها إلا الممارس باللسان، فيؤدي ذلك إلى الالتباس في بعض معاني الكلام.

من الألفاظ ما غيروا معناه لخطأ في الرأي مثل كلمة " الذكر" و" الحكمة" حيث قال بعض المحدثين: إن الذكر هو الحديث كما قال بعض الشيعة:

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير