<<  <   >  >>

منهم يستدلون به على قولهم الفاحش الأحمق فليذكروه، ولكن الأمر كما قال اليمني 1 في قصيدته:

أقاويل لا تعزى إلى عالم فلا

تساوي فلسا إن رجعت إلى النقد.

ولنختم الكلام في هذا النوع بما ذكره البخاري في صحيحه حيث قال:


1 المراد به الأمير محمد بن إسماعيل الصنعاني صاحب سبل السلام جاء هذا البيت في قصيدة في غاية الجمال أنشدها في مدح شيخ الإسام محمد بن عبد الوهاب مؤلف هذا الكتاب "مفيد المستفيد" جزاه الله على ذلك خير الجزاء والقصيدة في خ 1 من "روضة الأفكار والأفهام" لابن غنام ص 46- 49 الطبعة الأولى.

<<  <   >  >>